أعمال

انطلاق فعاليات القمة الدولية الرابعة لطب الأعصاب لدول الشرق الأوسط وإفريقيا وروسيا في أبوظبي

عُقدت فعاليات المؤتمر الدولي لطب الأعصاب لدول الشرق الأوسط وأفريقيا وروسيا في أبو ظبي، بالتعاون مع شركة “آبفي” الطبية وذلك في يوم ١٨ مايو ٢٠٢٤، بمشاركة نخبة من المتحدثين العالميين والمحليين وبحضور عدد من الاستشاريين والأطباء المختصين والباحثين وأساتذة وخبراء طب الأعصاب من دول الخليج والسعودية ومصر وروسيا، إضافةً إلى عدة جمعيات عالمية وإقليمية ومحلية، واشتمل المؤتمر على عدد من المحاضرات العلمية والتي ناقشت أحدث الأبحاث وطرق العلاج للعديد من أمراض الأعصاب مثل مرض باركنسون والصداع النصفي والتشنج بعد السكتة الدماغية.
وأكدت دكتورة آمال الدخيل، استشارية أمراض الأعصاب و الاعتلالات الحركية في المملكة العربية السعودية ، أن مثل هذه المؤتمرات الطبية تعتبر وسيلة هامة لتبادل الخبرات ومتابعة أحدث طرق التشخيص حيث تم عرض أخر المستجدات في تحسين حياة من يعانون من أمراض الأعصاب المختلفة. وأشادت الدكتورة آمال بهذا الحدث باعتباره يواكب التقدم المحرز في علاج الأمراض العصبية، ويتبنى أحدث توصيات الدراسات والأبحاث في هذا القطاع، ويتبع أفضل الأساليب المستخدمة في إدارة المرضى المصابين بالأمراض العصبية. كما أشارت إلى أن ١٥ متحدثًا بارزًا من السعودية وإسبانيا وكندا ومصر ودول الخليج انضموا إلى القمة، وكانت فرصة جيدة تم من خلالها تقديم مجموعة رائعة من الأبحاث العلمية المتقدمة، بالإضافة إلى الخبرات السريرية المتنوعة التي تم تبادلها بين الخبراء الذين حضروا القمة.
وأشار الدكتور سهيل الركن، استشاري الأعصاب في مستشفى راشد في دولة الامارات العربية المتحدة ، إلى أن القمة ستعمل على تعزيز التعليم الطبي، والمساعدة في تبادل الخبرات العلمية بين الأطباء، وتسليط الضوء على أهم التطورات العلمية والطبية المستجدة، مؤكدا أن تنظيم القمة يعكس حرص آبفي على تعزيز برامج التدريب العلمي والأبحاث وتقديم مستوى رفيع من الرعاية الطبية.
وأضاف “إنها مؤشرات ومعالم إيجابية تشير إلى التقدم الذي تشهده العلوم الطبية في المنطقة وتمهد الطريق نحو آفاق أوسع للإبداع والتقدم”.
و أشاد أشرف داود، المدير العام للمقر الإقليمي لشركة آبفي بالسعودية، بحضور أكثر من ١٥ متحدثاً عالمياً بارزاً من السعودية والإمارات العربية المتحدة وروسيا و مصر ودول الخليج، مضيفاً بأن شركة آبفي تسعى دوما إلى تنظيم مثل هذه المؤتمرات الطبية في إطار التزامها تجاه خدمة أفراد المجتمع بتقديم ما يساعد على تحسين جودة حياتهم، في حين تقوم ثقافة الشركة في جوهرها على خدمة المرضى، ليس فقط تقديم منتج أو خدمة لهم، بل المساعدة في إحداث فرق حقيقي بحياتهم، كما تهتم على الدوام برفع الوعي والتثقيف الصحي للمرضى من ناحية، ومن ناحية أخرى الاهتمام بمجالات التعليم والتدريب والبحث العلمي وتقديم رعاية طبية متميزة.
تطرقت جلسات النقاش وورش العمل في القمة إلى العديد من المواضيع الرئيسية بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، “تطور مرضى باركنسون إلى المرحلة المتقدمة، وكيفية التعرف عليهم في الوقت المناسب وكيفية إدارة الأعراض الحركية وغير الحركية المختلفة باستخدام العلاجات بمساعدة الأجهزة” و “أهمية التدخل المبكر لمرضى التشنج بعد السكتة الدماغية واستخدام السموم في علاج المرضى” و”آخر التحديثات في الصداع النصفي، وهو اضطراب معوق للغاية يؤثر بشكل رئيسي على الشباب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى